الأمن العام اللبناني يدير حملة تجسس ضخمه على الهواتف الذكية

كشف تقرير مشترك صادر عن مؤسسة الحدود الإلكترونية وشركة أمن المعلومات لوك آوت, بأن إدارة الأمن العام اللبناني أدارت على مدى السنوات الست السابقة حملة ضخمة للتجسس على مستخدمي الهاتف الذكي, وسرقة بياناتهم, ورسائلهم وحساباتهم الإلكترونية.

وقال التقرير بأن الحكومة اللبنانيه استخدمت نسخ مزورة من تطبيقات مثل واتس آب وسيغنال, وتطبيقات خبيثة أخرى لسرقة كلمات السر, والرسائل المسجله والصوتية والنصيه على الهاتف وعلى تطبيق واتس آب وسيغنال وغيرها, ومعلومات الموقع الجغرافي, وبيانات أخرى لعدد كبير جدا من المستخدمين في دول كثيرة من ضمنها سوريا.

كذلك وظفت الحملة أحد أخطر برمجيات التجسس على الأطلاق للتجسس بشكل مباشر من خلال الكاميرا والمايكروفون على عدد كبير من المستخدمين. وذكر التقرير بأن الحملة قامت بالتجسس من خلال شبكات واي فاي تديرها الإدارة في بيروت.

يذكر بأن إدارة الأمن العام اللبناني تقوم بعمليات تجسس وجمع معلومات, وهذه ليست المره الأولى التي تظهر التقارير عملها في هذا المجال.

لا تتطلب مثل هذه العمليات مهارات وموارد تقنية عاليه, وقد تمت جميع تلك العمليات من خلال تطبيقات مزوره أو مواقع أنشئت خصيصاً لهذا الهدف, حيث تقوم هذه التطبيقات باستخدام صلاحيات يمنحها لها المستخدم عند تحميلها بالوصول إلى كل تلك المعلومات, وإرسالها إلى مخدمات بعيدة أنشأتها الإدارة لهذا الغرض.

ننصح جميع المستخدمين بتوخي الحرص حين تنزيل تطبيقات الهاتف الذكي والتمعن جيدا بالصلاحيات التي تطلبها, والامتناع عن تحميل أي تطبيق يطلب صلاحيات لا يحتاجها لعمله. كما أننا نحث الجميع على عدم تحميل أية تطبقات من خارج المتاجر الرسمية, لأنها قد تكون محمله ببرمجيات خبيثة.

للتعرف على صلاحيات التطبقات, الرجاء مراجعة هذا المقال.
للتعرف أكثر على كيفية حماية جهاز الهاتف الذكي, يمكن مراجعة هذا الدليل.

هل كانت هذه المقالة مفيدة؟

عن عملنا

أخبار وتنبيهات رقمية

موارد المساعدة الذاتية

الدعم الرقمي

التدريب والعيادات

المساعدة الطارئة