تقرير يكشف بيع بيانات تخصّ ما يقارب 700 مليون مستخدم على منصّة لينكد إن LinkedIn

نشر موقع Privacy Sharks تقريراً يوضّح بيع بيانات 700 مليون مستخدم على منصّة لينكد إن LinkedIn، بعدما توضّح أنّها عمليات استخلاص بيانات data scraping من المنصّة. ونشر القراصنة عيّنة مجانيّة تحتوي على بيانات مليون مستخدم كدليل على وجود قاعدة البيانات الضخمة كاملة.

وأكّدت شركة لينكد إن LinkdIn أنّ تحقيقاتها أفادت بعدم وجود أي تسريب لبيانات المستخدمين الحسّاسة، كبيانات تسجيل الدخول أو ما شابه، وأن الذي حصل هو عمليّة استخلاص بيانات قد نشرها المستخدمين بشكل عام. وتخالف عمليات استخلاص البيانات هذه الشروط المجتمعيّة الخاصّة بالمنصّة. كما أضافت الشركة أنّها تعمل بشكل مستمر على منع هذه النشاطات على منصّاتها.

يختلف هذا التهديد الإلكتروني عن تسريب البيانات data leak الذي تأثر به أكثر من نصف مليار مستخدم في فيسبوك Facebook في وقتٍ سابق هذا العام. حيث يحدث تسرب البيانات عندما يجد القراصنة طريقة لسرقة بيانات سريّة، مثل بيانات تسجيل الدخول الخاصة بالمستخدمين، بينما يتم استخلاص البيانات من مواقع الانترنت data scraping عندما يستخدم المهاجمون وسيلة لجمع بيانات متاحة بشكل علني، مثل البريد الإلكتروني أو رقم الهاتف.

وذكر فريق Privacy Sharks بعد تحليل البيانات التي تمّ نشرها بشكل مجاني، أنّها تحتوي على أسماء المستخدمين الكاملة، الجنس، عناوين البريد الإلكتروني، أرقام الهواتف، وبيانات إضافيّة عن مكان العمل. 

قد يعتقد البعض أنّ هذه البيانات قد لا تشكل خطر على سلامتهم الرقميّة، ولكن يستطيع القراصنة استخدامها لشنّ هجمات مثل، تخمين كلمات السرّ Passwords Guessing أو حيل الهندسة الاجتماعيّة Social Engineering وبالتالي اختراق حساباتكم أو إلحاق الضرر بكم.

لذا يجب علينا أخذ الحيطة والحذر عند نشر أي بيانات على الانترنت. والانتباه إلى خصوصيتنا والمعلومات الشخصية التي نختار مشاركتها مع وسائل التواصل الاجتماعي. كما ينصح بتغيير كلمات المرور الخاصّة بحساباتكم وبتفعيل التحقق بخطوتين على لينكد إن LinkedIn 2-Step Authentication.

ونحثّكم على الاطّلاع على هذه الأدلّة من سلامتك لضبط إعدادات الخصوصيّة على معظم حسابات وسائل التواصل الاجتماعي خاصتكم. وهذه الأدلّة لتفعيل التحقّق بخطوتين أينما وجدت.

 

المصدر

هل كانت هذه المقالة مفيدة؟

عن عملنا

أخبار وتنبيهات رقمية

موارد المساعدة الذاتية

الدعم الرقمي

التدريب والعيادات

المساعدة الطارئة