تحذير! سوريون يتورّطون بتهم باطلة في تركيا بسبب انتهاك خصوصيّتهم من قبل سماسرة شرائح الهاتف

نشر موقع العربي الجديد تقريراً يشرح محاولات احتيال أدّت لتوريط عدد من السوريين المقيمين في تركيا عن طريق سوء إستعمال بياناتهم المستخدمة في شراء شرائح الهاتف المحمول. وأشار التقرير إلى بعض الأمثلة عن أشخاص قد تورّطوا في جرائم لم يرتكبوها، حيث تمّ دعوة بعضهم للمثول أمام المحكمة وتمّ توقيفهم عن السفر عبر الخطوط الجويّة.

وفقاً للعربي الجديد، يعاني عدد من السوريين من مشاكل في رقم الهاتف الشخصي, مثل نقل الخط إلى شركة أخرى دون علمهم أو إيقاف الخط كليّاً وبيعه لشخص آخر. وتبيّن أنّ هذا النوع من المشاكل يسبّبه بعض السماسرة الذين يبيعون شرائح الهاتف دون رخصة وبشكل غير قانوني. حيث يقومون بجذب الزبائن عن طريق بيع الخطوط بسعر أقل من السعر المتعارف عليه، ولكنّهم يقومون ببيع الخط أكثر من مرّة، نقله لشركات اخرى دون إذن صاحب الخط أو استخدام وثائق المستخدمين لشراء خطوط جديدة وبيعها بشكل عشوائي. 

يشكّل التعامل مع هؤلاء السماسرة خطراً كبيراً على سلامة المستخدمين حيثّ أنّهم ليسوا فقط قادرين على التحكّم بالخطوط الذين قاموا ببيعها، بل يمكنهم استخدام الوثائق الرسميّة التي قدّمها المستخدمون لشراء شريحة الهاتف. فيمكن – على سبيل المثال – شراء خطوط أخرى باستخدام هذه الوثائق وتوزيعها على اشخاص قد يستخدموها في أعمال إجراميّة. 

وأضاف التقرير أنّ هؤلاء السماسرة يقومون أحياناً ببيع نسخ عن هذه الوثائق (مثل بطاقات الحماية المؤقتة وجوازات السفر) لسماسرة آخرين وبالتالي يقومون بمتابعة إساءة استخدامها وتوريط الأبرياء في جرائم لم يرتكبوها. 

لذا يرجى عدم التعامل مع السماسرة الغير مرخّصين حين شراء شرائح الهاتف أو تقديم الوثائق الرسميّة حتّى إن كانت أسعارهم أقل من السعر المتعارف عليه، فالتعامل مع جهات البيع  غير الرسميّة قد يهدّد خصوصيّتنا وسلامتنا. كما يجب أخذ الحيطة والحذر عند تقديم أو إرسال أي وثائق رسميّة أو أي بيانات شخصيّة.

 

المصدر

هل كانت هذه المقالة مفيدة؟

عن عملنا

أخبار وتنبيهات رقمية

موارد المساعدة الذاتية

الدعم الرقمي

التدريب والعيادات

المساعدة الطارئة