تقرير: فيسبوك تعطّل حسابات ناشطين في الوطن العربي دون سابق إنذار

ذكرت منظمة Access Now التي تعنى بشؤون الدفاع عن الحقوق الرقميّة للمستخدمين المعرّضين للخطر حول العالم، في تقريرٍ لها، تعطيل حسابات ناشطين في سوريا، تونس ومصر دون سابق إنذار. حيث يتعارض هذا العمل مع سياسات سلوك مجتمع فيسبوك Facebook، الذي يؤكد على إعلام المستخدمين قبل إغلاق حساباتهم.

نوّه التقرير أن في غضون الأيام السابقة قامت فيسبوك Facebook بتعطيل آلاف الحسابات الخاصّة بناشطين سوريين معارضين، مما دفعهم لبدء حملة على منصّات التواصل الاجتماعي لرفض هذه التصرّفات. ولم توفر الشركة أي معلوماتٍ عن الأعداد الدقيقة للحسابات المعطّلة أو سبب إيقافها. وذكر تقرير Access Now، أنّ الناشطين القائمين على الحملة الأخيرة قد لاحظوا، في اطار النزاع السوري، حذف المنشورات التي تذكر كلمات معيّنة، مثل أسماء الميليشيات المتنازعة، وذلك لمحاربة المحتوى المتعلّق بالإرهاب.

وقامت الشركة بأعمالٍ مشابهة في تونس ومصر، حيث عطّلت فيسبوك حسابات ناشطين، لدى بعضهم أعداد متابعين ضخمة. وطلبت منظمة Access Now توضيح من فيسبوك  بشأن هذه الأمورFacebook، بعدما نوهّت الى احتماليّة تورطت الشركة بفضيحة جديدة أشبه بفضيحة كامبردج أنالاتيكا Cambridge Analytica التي أساءت استخدام بيانات ٨٧ مليون مستخدم في فيسبوك Facebook للتأثير على الانتخابات الرئاسيّة في الولايات المتّحدة الأمريكيّة. ولكن هذه المرّة للتلاعب برأي الشارع الخاص بالانتخابات التونسيّة وبلاد أخرى في أفريقيا.

“كما قامت فيسبوك Facebook بحملةٍ مشابهة في عام 2018 ولكنّها قد أرسلت تحذير مفصّل للأفراد التي سوف تعطّل حساباتهم. مؤخّراً، بدأت الشركة بتعطيل كم هائل من حسابات الناشطين في بلادٍ عربيّة دون إعلام المستخدمين أو إرسال تقرير مفصّل لهم يحتوي على أسباب تعطيل الحسابات، هذه التصرفات تخرق القوانين التي نشرتها الشركة ذاتها في عام 2018″. – فريق Access Now

وأضافت Access Now أن شركة فيسبوك Facebook لم تجيب على رسائلهم بخصوص الموضوع، وأكّدت المنظمّة أنّه يجب على فيسبوك التدقيق في الأمور المتعلّقة بالشفافيّة وحريّة التعبير في الوطن العربي.

 

المصدر

هل كانت هذه المقالة مفيدة؟

عن عملنا

أخبار وتنبيهات رقمية

موارد المساعدة الذاتية

الدعم الرقمي

التدريب والعيادات

المساعدة الطارئة