تحذير! تطبيق أندرويد خبيث ينتشر بين السوريين على الواتس آب

قام فريق سلامتِك برصد عدة محاولات اختراق تستهدف نشطاء سوريين وأعضاء من المجتمع المدني السوري عن طريق الواتس آب WhatsApp، حيث يقوم المهاجم بارسال رسالة كما في الصورة، مدّعياً أنه من ” مكتب التنسيق العام لقوى الثورة والمعارضة السورية”، وأنه يرسل ملفاً تحت اسم “هيئة التفاوض” يحتوي على “قائمة مرشحي الوفد الاستشاري الداعم للجنة الدستورية” ولكن هذا الملف ماهو الّا تطبيق أندرويد Apk خبيث يعمل كحصان طروادة Trojan ويتيح للمهاجمين التحكم أو التجسّس أو استغلال الجهاز لأغراضٍ غير شرعيّة دون علم صاحب الجّهاز.

يعمل فريق سلامتك على تحليل الملف الخبيث لتحديد الجهة التي تقف وراءه.

اذا وصلت إحدى هذه الرسائل لكم، وقمتم بفتح أو تنصيب الملف. يمكنكم طلب المساعدة من سلامتك عن طريق البريد الالكروني  [email protected]
أما ان وصلتكم الرسالة وقمتم بتجاهلها فلا يوجد داع للقلق

بشكل عام، لا يجب تحميل التطبيقات وتحديثاتها إلا عبر Google Play وان تعذر ذلك بسبب التواجد في سوريا او السودان او غيرها من الدول الموجودة على لائحة العقوبات الأمريكية حاولوا الوصول الى Google Play عبر استخدام VPN على الجهاز.

قبل تنصب اي تطبيق تأكدوا ممايلي:

  • حملوا التطبيقات من متاجر التطبيقات الموثوقة مثل Google Play Store. لا تقوموا بتحميل التطبيقات من متاجر أو مواقع مشبوهة أو دون معرفة مصدرها.
  • تاكدوا من هوية ومصداقية المطّور وابحثوا بجانب اسم المطّور عن علامة زرقاء تعطى للمطورين الموثوقين على المتجر. لا تقم بتحميل التطبيقات التي لا تظهر العلامة الزرقاء بجانب اسم مطورها. وأيضا لا تقم بتنصيب التطبيقات غير المعروفة.
  • إقرأوا المراجعات جيداً لتعرفوا أكثر عن التطبيق، حاولوا البحث عن المراجعات التي تتناول موضوعي الخصوصية والأمان. لا تقوموا بتحميل وبتنصيب التطبيقات ذات المراجعات السلبية فيما يتعلق بالخصوصية والأمان
  • راجعوا الأذونات التي يطلبها التطبيق جيداً. ولا تقوموا بتنصيب أي تطبيق يتطلب أذونات أكثر مما يحتاج لإنجاز عمله، أو الذي يطلب أذونات قد تشكل مصدرا للخطورة على خصوصيتكم وأمانكم.لمعرفة المزيد عن أحصنة طروادة وكيف يستخدمها المخترقون لاستهداف ضحاياهم وطرق الحماية منها يمكن الاطلاع على هذه المقالة من سلامتك ويكي.

 

عن عملنا

أخبار وتنبيهات رقمية

موارد المساعدة الذاتية

الدعم الرقمي

التدريب والعيادات

المساعدة الطارئة