فيسبوك تعترف بإعطاءِ شركاتٍ كبرى صلاحيات قراءة وتعديل و حذف الرّسائل الشخصيّة للمستخدمين

اعترف فيسبوك Facebook بأنه قام بانشاء العديد من الشراكات مع عمالقة التكنولوجيا لمشاركة رسائل المستخدمين الخاصة، حيث منحهم صلاحيات قراءة وتعديل وحذف الرسائل.

ويأتي هذا التأكيد في أعقاب مقالة نشرتها صحيفة نيويورك تايمز يوم الثلاثاء، والتي اعتمدت على وثائق داخلية مسربة تثبت أن فيسبوك قد أقامت شراكات مع العديد من الشركات منذ عام 2010. مثل خدمة بث الموسيقا Spotify و  وخدمة البث التلفزبوني عبر الانترنت Netflix و البنك الكندي الملكي وإعطائهم حقوق قراءة وتعديل وحذف الرسائل الخاصة للمستخدمين، بالإضافة الى رؤية المشاركين الآخرين في مجموعات الدردشة الجماعية.

وقد أكد نائب الرّئيس في قسم الشراكات في فيسبوك Ime Archibong عبر مدونة الشركة أن الشركة عملت بشكلٍ وثيقٍ مع أربعة شركاء لدمج قدرات المراسلة في منتجاتها، و هذه الشركات هي نيتفلكس Netflix و دروب بوكس Dropbox و سبوتيفاي Spotify و البنك الكندي الملكي.

وقال Archibong أن “هذه الشراكات كانت تجريبيةً وقد تم إيقافها منذ ما يقارب الثلاث سنوات”.

سمحت هذه الشراكات للمستخدمين بدمج خدمة المراسلة من Facebook مع منصّات أخرى عندما يقوم المستخدمون بتسجيل دخولهم إلى Facebook عبر منصّاتٍ خارجيّة، ليتمكنوا من إرسال رسائلٍ إلى الأصدقاء حول ما كانوا يستمعون إليه على Spotify، أو مشاركة المجلدات على Dropbox.بما يعني أن هذه المنصّات الخارجيّة كان لديها حق الوصول إلى واجهة برمجية التطبيقات API مما يتيح لها صلاحيات “التعديل” و “قراءة” و “حذف” الرسائل.

أكدت Facebook في مدونتها أنه “لا يوجد طرف ثالث يقرأ رسائلك الخاصة أو يكتب رسائل لأصدقائك دون إذن منك”. ومع ذلك، فإن الشركة لم تخوض في التّفاصيل حول كيفية استخدام الأطراف الثالثة لواجهة برمجية التطبيقات API، وما إذا كانت هناك أي قيود مطبّقة ضد الامتيازات الكبيرة التى جاءت في تقرير نيويورك تايمز.

المصدر

عن عملنا

أخبار وتنبيهات رقمية

موارد المساعدة الذاتية

الدعم الرقمي

التدريب والعيادات

المساعدة الطارئة