حبس و غرامة بقيمة 20,000 ألف درهم إماراتي لشاب بسبب رسالة “مازحة” على واتس آب

حّكم على شاب خليجي في إمارة أبو ظبي بالحبس لشهرين و غرامة مالية بقيمة 20,000 ألف درهم بعد أن أرسل رسالة الى خطيبته عبرتطبيق واتس آب وصفها فيها بأنها “هبلة”. على الرغم من إدعاء الشاب أنه استخدم هذه الكلمة مازحاً مع خطيبته، إلا أنها اعتبرت ذلك إهانة وقدمت دعوى قضائية ضده، وذلك وفقًا لتقرير صحيفة الإمارات اليوم.

ويعتبر في دولة الإمارات العربيّة المتحدّة إرسال أي شيء ذي طبيعة مسيئة على وسائل التّواصل الاجتماعي جريمةً إلكترونيةً وفق قانون مكافحة جرائم تقنية المعلومات، الذي يعاقب بالحبس و/أو غرامة مالية لا تقلّ عن 250 ألف درهم ولا تجاوز مليون درهم.

في حالة ثانية ، يُحاكم شابٌ أمام محكمة الجنح في أبوظبي، لإرساله مقطع فيديو فاضح إلى جهات الاتّصال في هاتفه، ما نتج عنه قيام إحدى السيدات التي وصلها المقطع بتبليغ الشرطة وتوقيف المتهم وتحويله إلى المحاكمة، فيما أكد المتهم للمحكمة أنه أرسل الفيديو بالخطأ، وأنه اعتاد أن يرسل كل صباح إلى جهات الاتّصال في هاتفه “آياتٍ قرآنية وأدعية الصباح”، إلا أنه أخطأ هذه المرة وأرسل فيديو كان قد وصله ولم يشاهده.

ويذكر أن الرّسائل التي تحتوي على اهانات شخصّية أو صور أو فيديوهات فاضحة أو نكات جنسية توقع مرسلها تحت طائلة القانون في دول عربية كثيرة.

أما في سوريا فقد أعلنت وزراة الداخلية انها تقوم على إنشاء “مخبر جنائي رقمي شامل”،  لكشف “الجرائم الإلكترونية” بما فيها تطوير أدوات البحث الجنائي الرقمي لتتفوق على الجرائم الرقمية. وأكد مصدر من النظام السوري لوكالة سبوتنيك الروسية أن معظم الجرائم الرقمية في سوريا تقع عبر “فيسبوك” و”واتس آب” وتصل إلى نحو 80 في المئة من إجمالي الجرائم وبأغلبيتها جرائم قدح وذم واختراق.

 

هل كانت هذه المقالة مفيدة؟

عن عملنا

أخبار وتنبيهات رقمية

موارد المساعدة الذاتية

الدعم الرقمي

التدريب والعيادات

المساعدة الطارئة