روسيا تضيّق الخناق على تطبيق تيليغرام وخصوصيّة المستخدمين

 

وقّع رئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيديف مرسوماً جديداً يجبر مشغّلي الهواتف المحمولة على تحديد كل تطبيقات التّراسل التي يستخدمها عملاؤهم. ويعد هذا المرسوم جزءاً من تحرّكات روسيا لتضييق الخناق على خدمات تراسل الهواتف الذكيّة، مثل Telegram، التي تزعم السّلطات أنها تستخدم من قبل المجرمين والإرهابيين.

سيُطلب من مشغّلي شبكات الهواتف المحمولة التّأكد من صحّة رقم هاتف المستخدم في غضون 20 دقيقة. إذا تعذّر التّحقق من رقم هاتف المستخدم، فعلى مزوّد خدمة التّراسل أن تطرد المستخدم  وتحجبه من منصّاتها.

كما ستطلب الحكومة الروسيّة من مشغلي الشّبكات متابعة تطبيقات التّراسل التي يستعملها المستخدمون. و يدخل المرسوم حيّز التنفيذ بعد 180 يومًا.

خلال السنوات القليلة الماضية، أصدرت الحكومة الروسية تشريعاتٍ تهدف إلى الحدّ من حريّة الإنترنت وخصوصيّة المستخدمين . فمن القوانين التي تم اصدراها سابقاً، اجبار مشغّلي الهاتف المحمول على تخزين بيانات المكالمات الصوتيّة والرّسائل لعدة أشهر. تسمح تشريعات أخرى للسلطات باستهداف النّشطاء عن طريق تغريمهم أو إرسالهم إلى السجن بسبب نشاطهم على مواقع وسائل الإعلام الاجتماعية.

في أبريل(نيسان) الماضي ، سعت السلطات الروسيّة إلى حجب تيليغرام  Telegram بسبب رفضها تسليم مفاتيح تشفير البيانات الخاصة بها. كما رفضت تيليغرام  Telegram، التي طوّرها رجل الأعمال الروسي بافل دوروف، مشاركة البيانات مع الحكومة الروسية.  ومن جهتا قامت  هيئة رقابة الاتصالات الروسية بخظر بعض الخوادم التي يملكها عمالقة التكنولوجيا غوغل وأمازون، بغرض اعاقة عمليات تيليغرام  Telegram.

 

المصدر 

عن عملنا

أخبار وتنبيهات رقمية

موارد المساعدة الذاتية

الدعم الرقمي

التدريب والعيادات

المساعدة الطارئة