تطبيقات الطرف الثالث على غوغل تستطيع قراءة جميع رسائل البريد الإلكتروني – كيف نبطل عملها؟

توجهت الأنظار في الأشهر الماضية نحو فيسبوك وكيف يمنح الأطراف الخارجية صلاحيات الوصول إلى بيانات المستخدمين, ومدى تأثير ذلك على خصوصيتهم, وأتى ذلك في ضوء الفضيحة التي عصفت بشركة كامبردج أنالاتيكا التي ثبت أنها اشترت بيانات مستخدمين من مطور أعد اختبارا على فيسبوك ووظفتها في غير السياق الذي جمعت من أجله, مستبيحة خصوصية عشرات الملايين من المستخدمين, ومخلة بالشروط التي جمعت البيانات وفقها في المقام الأول.

لكن فيسبوك ليس الجهة الوحيدة التي تجمع بيانات كثيرة ومفرطة عن مستخدمي خدماتها, فشركة غوغل التي تقدم طيفا واسعا جدا من الخدمات وتشغل نظام تشغيل الهاتف الذكي أندرويد, تجمع كما هائلا من المعلومات قد يفوق ما تجمعه شركة فيسبوك بمرات عديدة من حيث الكم والنوع والحساسية. فمن خلال خدمة الأيميل تستطيع الشركة قراءة رسائل المستخدمين, ومعرفة كل جهات الاتصال الخاصة بهم, ومن خلال متصفحها ومحرك بحثها تعرف كل ما نقوم به على الإنترنت وتسجله وتحلله وتصنفه لخدمة الإعلانات وكثير من الأهداف الأخرى, ومن خلال جهاز هاتف الأندرويد تعرف بالضبط تحركات المستخدم والأماكن التي يذهب إليها والمطاعم التي يرتادها والمدرسة التي يتوجه إليها ومكان عمله وكثير من التفاصيل عن حياته, ومن خلال الروزنامه تعرف كل تفاصيل حياته اليوميه, والأمر لا يتوقف هنا بل هناك الكثير من المعلومات التي تجمع.

وليس فيسبوك هو الشركة الوحيدة التي تعطي مطوري التطبيقات صلاحيات الوصول إلى بياناتنا, فغوغل أيضا تقوم بالأمر ذاته, وهناك تطبيقات تستطيع الوصول إلى رسائل الأيميل, ومنها التطبيقات التي تستخدم لإدارة الأيميل, ومنها غير ذلك. وغلى الرغم من أن الوصول إلى الإيميل يتم بموافقة المستخدم, حيث أنه يتم سؤاله عند تنصيب التطبيق, لكن الكثير لا يدرك فعليا بأن التطبيق سيتمكن فعلا من قراءة رسائله, ومعرفة الجهات التي ترسل إليها, والكثير من المعلومات التي يعتقد المستخدم أنها حكرا عليه.

لمعرفة التطبيقات التي تستطيع الوصول إلى البريد الإلكتروني الخاص بك أو أية معلومات أخرى مثل غوغل درايف مثلا, أو الصور أو تحاليل غوغل, عليك تسجيل الدخول إلى حسابك, ثم الذهاب إلى “حسابي” ومراجعة التطبيقات التي منحتها الوصول إلى الحساب والصلاحيات التي تملكها, وعليك إزالة تلك التي لا تروق لك, وتحديدا تلك التي تصل إلى رسائل البريد الإلكتروني.

لكن هذا الأمر لا يمنع شركة غوغل نفسها من الاطلاع على رسائلك, لذلك ننصح الجميع باستخدام تشفير البريد الإلكتروني للرسائل الحساسة, لمنع غوغل من قراءتها. من الخدمات الجيدة التي توفر ميزة التشفير خدمة PGP. للاطلاع على كيفية استخدام هذا البروتوكل يرجى الاطلاع على المقال التالي.

 

عن عملنا

أخبار وتنبيهات رقمية

موارد المساعدة الذاتية

الدعم الرقمي

التدريب والعيادات

المساعدة الطارئة