اختبار “أميرة دزني”يسرب معلومات المستخدم – تطبيق فيسبوك آخر يضع الشركة في مأزق!

قال تقرير أصدره باحث في مجال أمن المعلومات بأن اختبار “ماهي أميرة دزني التي تشبهك” والذي أجراه أكثر من ١٢٠ مليون مستخدم, يقوم بتسريب بيانات المستخدمين إلى مواقع أخرى في نوافذ أخرى داخل المتصفح.

وقد نجم الخلل الذي أدى إلى تسريب هذه البيانات عن استخدام جافا سركبت لتخزرينها, وفي العادة لا يمكن لموقع مفتوح ضمن المتصفح أي يرى أو يصل إلى موقع آخر أو أية بيانات مرتبطة به بحكم الطريقه التي تصمم فيها المتصفحات لحماية خصوصية وأمن مستخدميها.

عند القيام بهذه الاختبارات, فإن التطبيق المرتبط بها يقوم بالوصول إلى معلمات أساسية عنك يحصل عليها من حسابك على فيسبوك ليستطيع القيام بعمله, وهو الأمر الذي يخذر منه الخبراء حيث أن الشركات التي تدير هذه المعلومات قد تتصرف بها بما لا يتفق مع مصلحة المستخدم. وكانت شركة فيسبوك قد تعرضت لهجوم عنيف نتيجة فضيحة كامبردج أنالاتيكا في بداية العام الحالي.

ننصح الجميع بعدم استخدام هذا الاختبارات, والتمعن جيدا بالصلاحيات التي نعطيها للتطبيقات والمواقع عند استخدامها لحماية بياناتنا من الوقوع في الأيدي الخاطئة والحفاظ على خصوصيتنا وأمننا.

للمزيد من المعلومات حول الخصوصية على فيسبوك يمكن مراجعة هذا المقال

للمزيد من المعلومات حول تطبيقات فيسبوك يمكن مراجعة هذه المقال.

 

 

 

عن عملنا

أخبار وتنبيهات رقمية

موارد المساعدة الذاتية

الدعم الرقمي

التدريب والعيادات

المساعدة الطارئة